بنك المشاريع الصغيرة على الشبكات الاجتماعية | smeportals بورتالس %

المقالات/ بنك المشاريع الصغيرة على الشبكات الاجتماعية

بنك المشاريع الصغيرة على الشبكات الاجتماعية

الشبكات الاجتماعية الآن الجاذب الأكبر لأموال مسوقي المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وبذلك تكون قد أخذت دور لوحات الإعلانات والإعلانات التقليدية، وذلك طبقا لمسح قامت به مؤسسة أبحاث تسمى BIA/Kelsey.

BIA/Kelsey قامت باستطلاع 550 مشروع صغير ومتوسط، جميعها توظف 100 موظف أو أقل، ووجدت أن 75% منهم يستخدمون الشبكات الاجتماعية للترويج. وأشارت نتائج البحث إلى أن أصحاب تلك المشاريع المبحوثة لا يستخدمون الشبكات الاجتماعية لوحدها، حيث أنفقت 21.4% من إجمالي موازنتها الإعلامية للشبكات الاجتماعية خلال العام الماضي مقارنة ب 18.5% أنفقت على المطبوعات والإعلانات والطرق التقليدية.

 

ستيف مارشيل، مدير الأبحاث في BIA/Kelsey، وصف فرصة العمر للإعلانات: “الشبكات الاجتماعية هي الوسيلة الإعلامية المسيطرة الآن والمستخدمة من قبل المشاريع الصغيرة والمتوسطة. إنها منصات إعلامية مريحة وسهلة الاستخدام وفي متناول يد الجميع وبالتالي تمكنهم من التواصل مع أسواقهم المستهدفة. فهي رخيصة جدا وهذا أمر مهم جدا، إضافة إلى قلة العوائق التي تحول دون التواصل مع الجمهور”.


 

إليك بعض المعلومات السريعة:

1. فيسبوك ولينكدان وتويتر أهم منصات إعلامية على الترتيب، فيسبوك ولينكدان أكثر الشبكات الاجتماعية شهرة في مجال الأعمال. 55% من المشاريع يستخدمون فيسبوك، بينما 31% يستخدمون الإعلانات عبر لينكد إن.

2. هناك دمج بين الوسائط الاجتماعية والوسائط التقليدية. الشركات الصغيرة والمتوسطة لا تستخدم فقط الوسائط الاجتماعية للتعريف بمنتجاتها، ولكنها تدمج أيضا بعض الطرق التقليدية مثل: الكوبونات والخصومات وكذلك البريد.

3. العائد على الاستثمار ROI من الشبكات الاجتماعية مازال غير واضح، على الرغم من أن المسح أشار إلى أن المشاريع الصغيرة والمتوسطة تحولت الى الشبكات الاجتماعية من أجل الترويج، ولكن يبقى هناك تساؤل مهم حول العائد على الاستثمار.  26،5% فقط من المشاريع المبحوثة استطاعت أن تعطي إجابة (ممتاز-ضعيف) حول وجود عائد من الشبكات الاجتماعية من عدمه. وهذا يعني أنه يجب على أقسام البحوث التسويقية إيجاد وسيلة قياس وتحليل دقيقة لتحدد بدقة قيمة وأثر الشبكات الاجتماعية.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

No comments found.